مسجد فيلانيش ببالما مايوركا الإسبانية مثال حي على سخاء و كرم المغاربة الغير المحدود+معلومات و مناشدة


مسجد فيلانيش ببالما مايوركا الإسبانية مثال حي على سخاء و كرم المغاربة الغير المحدود+معلومات و مناشدة

بقلم عبدالكريم الدهري

عادة ما أرفض الخوض في المدح و الثناء على جهة ما،غير أن ما عاينته خلال تواجدي بمسجد فيلانيش لـتأدية صلات التراويح أواخر رمضان 2019،أثر في كثيرا و مشاركته معكم هنا أضعف ما يمكنني القيام به  للمساهمة في التعريف بالدور الكبير للجمعية الساهرة على هذا المسجد الذي يعد قبلة الكثير من الجالية المسلمة خاصة المنتمية لشمال المغرب.
فكرة تأسيس هذا المسجد حسب ما إستقته من معلومات بأدت فعليا سنة 2000 بفضل مجهودات بعض المواطنين المغاربة ، و كانت بداية هذا الحلم هو تأسيس جمعية  السنة التي ترأسها أنذاك السيد محمد الطويل بمعية بعض النشطاء الأخرين..ليتم إفتتاحه سنة 2006 على مساحة قدرت ب240 متر مربع  و بلغت تكلفته أنذاك ما يقارب 300ألف أورو. و كان ليتجاوز هذا المبلغ بكثير لولا تصادف  شراء هذا المبنى مع الركود الإقتصادي و أزمة العقار التي شهدت ربوع المملكة الإسبانية.
ترأس السيد محمد الطويل جمعية السنة لمسجد فيلانيش  لما يقارب 14 سنة و عرف تسييره مدا و جزر، لكن لا أحد ينكر فضله و فضل بعض رفاقه في خروج هذا المسجد إلى أرض الوجود،ليخلفه مكتب جديد فتي يضم بعض خيرة شباب تلك المنطقة ،برئاسة  الشاب الطيب و الخلوق عبدالرزاق حاجي..فتمكن أعضاء المكتب حالي ،من جعل مسجد السنة بفيلانيش ليس مكانا للتعبد فقط ، بل و مدرسة للأجيال القادمة تقربهم من دينهم أكثر و تمكنهم من الحفاظ على لغتهم الأم و تقاليدهم المغربية العريقة كي لا يتأثروا سلبا في خضم إحتكاكهم اليومي بالغرب و أسلوب عيشهم...
المكتب الحالي لجمعية السنة حمل على عاتقه مسؤولية كبيرة ، خاصة بعد أن شهد المسجد  إقبالا كبيرا من المصلين المغاربة بالخصوص و جنسيات أخرى ،و هذا الإقبال لا يقتصر على المصلين فقط بل على أبنائهم الراغبين في تعلم اللغة العربية و علومها ،و هي أشياء ضرورية جدا  لإحتفاظ أبناء الجالية المغربية على هويتهم و دينهم..
الجالية المغاربية بمدينة فلانيش جالية مهمة و هي في إزدياد ملحوظ و لم يعد هذا المسجد كافيا لإستقطاب الجميع و حين نتحدث عن  الجميع نقصد بالأساس أبناءهم  ..
لهذا فالجمعية سهرت مؤخرا على محاولة جمع التبرعات لتحقيق حلم جديد و هو بناء مركز إسلامي يستقطب فئة مهمة من الجالية و أبنائها ، و الأمر طبعا ليس بالسهولة التي يعتقدها البعض ...حيث يعتبرون جمع 200ألف أورو أو حتى 300ألف كافية لتحقيق هذا الحلم..
فمثل هذه الأحلام تحتاج إلى مبالغ مضاعفة  و هذه المبالغ تحتاجنا جميعا ، تحتاج كل واحد منا من موقعه الخاص ، فيد الله مع الجماعة ،و لا شيء مستحيل إن تظافرت الجهود و ساهمت الأغلبية، ليس من مدينة فيلانتش فقط  بل من كل ربوع العالم،أما مدينة فيلانيتش فقد برهت جاليتها المغربية على كرمها الكبير و حبها على العطاء بصدر رحب جدا و هذا بدى لي جليا من حجم المساهات التي ساهموا بها خلال شهر رمضان الأبرك،و كرمهم لا يكفي لتحقيق هذا الصرخ الإسلامي ..
لهذا فأضعف الإيمان مني أن أضع هنا بين أيديكم رقم الحساب البنكي للجمعية و أرقام هواتف بعض مسؤوليها و أيضا شريط مصور لبعض شبابها يتحدثون على نفس الموضوع..
للمزيد من المعلومات الإتصال بالأرقام الهاتفية التالية:
 0034663130396
0034666296150

و للمساهمة فرقم الحساب البنكي في الصورة أسفله.