وكيل لائحة حزب الحركة الشعبية بالعروي يعد المصوتين عليه ب :الفيزا


وكيل لائحة حزب الحركة الشعبية بالعروي يعد المصوتين عليه ب :الفيزا
وكيل لائحة حزب الحركة الشعبية بالعروي يعد المصوتين عليه ب :الفيزا
ريف سيتي:


مواكبة منا لإنتخابات 2015 بمدينة العروي ، نحاول  جاهدين و بما نملك من قناعات إيصال حقيقة  بعض الوجوه السياسية  التي تستغل نقط ضعف المواطنين من أجل  التربع على كراسي المسؤولية لنهب المال العام.

واليوم نقف عند وكيل لائحة حزب الحركة الشعبية و الذي يحاول جاهدا  الوصول إلى المجلس البلدي بأكبر عدد ممكن من المقاعد والطامة الكبرى  أن الثاني في لائحته الإنتخابية  سمسار عقارات  ومعروف لدى الساكنة بولائه التام للمجلس البلدي منذ القدم ،لعلاقاته المشبوهة مع بعض نواب الرئيس.كما أن الثالث  في ذات اللائحة يتداول لدى الرأي العام بكثافة أنه يشتغل في التهريب.


فهل بهؤلاء يريد  السيد عبدالقادر قوضاض خدمة المدينة و محاربة الفساد ؟ على من يضحك هؤلاء

كما أن ذات المرشح السالف ذكره يروج بين العديد من شباب المدينة أنه يعد المصوتين عليه الراغبين في الهجرة إلى الخارج  مساعدتهم في  مغادرة  أرض الوطن عن طريق تمكنيهم من الفيزا  بواسطة شهادات غرفة الفلاحة .

كم هو جميل  أن يكون بين مرشحي  مدينة العروي من يريد  إخلاء هذا الوطن من شبابه و تحويلهم إلى مشردين خارج بلادهم.وهي حقا إحدى أهم نقط ضعف الشباب  ليس في العروي فقط بل في المغرب بالكامل و السبب في هذا هم المسؤولون  الذين  عوض أن يخلقوا مشاريع   في بلادهم  ينهبونها و في المقابل  يشجعون الشباب  على الهجرة لتخلوا لهم كراسي المسؤولية و يلعبوا في الوطن  كما يشاؤون.

واهم  حقا من إعتقد أن الفيزا أو أي شيء  في يد عبدالقادر أو شخص أخر.بل هي في يد الله و في  أيدينا نحن  و يمكن أن نحقق كل أحلامنا إن إستطعنا  القضاء على الفساد و المفسدين .

إنها فرصة تأتي مرة كل ست سنوات و إن ضيعناها فلن نلوم إلا أنفسنا.

للإشارة  فبعض أنصار وكيل حزب الحركة الشعبية  و الذين  يستقدمونهم من خارج المدينة ،يرفعون شعارات  كلها سب و قذف و كلام نابي ضد خصوم مرشحهم  نستحي  أن نذكره هنا ، فيما أنهم  يهتفون به  بأعلى صوت في حملاتهم الإنتخابية  في الشوارع و أزقة المدينة دون أي ذرة حياء .وهذا الكلام مع الأسف الشديد تلتقطه أذان  الساكنة بمختلف شرائحها الإجتماعية.