من يتعمد إذلال ريفيي المهجر ؟؟ و إلى متى كل هذا التشتيت ؟؟


من يتعمد إذلال ريفيي المهجر ؟؟ و إلى متى كل   هذا  التشتيت ؟؟
من يتعمد إذلال ريفيي المهجر ؟؟ و إلى متى كل   هذا  التشتيت ؟؟


جمال البوشيخي
 

خط باخرة Séte- Nadro تم توقيفه  و تحويله من الناظور إلى مليلية و العجيب أن ثمنه أصبح منخفظ أقل بكثير مما كان يدفعه   الريفيون  من أجل التوجه من فرنسا  إلى الناظور  أو العكس.

وهذا ما يطرح عدة تساؤلات منها :
-لماذا أتخذت الشركة الإيطالية مثل هذا القرار  وفي هذا التوقيت بالذات قبيل العطلة الصيفية..
- وكيف يمكن تفسير هذا التدني المفاجئ وطبعا الجيد بالنسبة لجيب الجالية مقارنة بالأثمنة منذ فقط أسبوع مضى  مثلا حيث التذكرة لمسافر وسيارة كان ثمنها لا يقل عن 6500 درهم إلى بني أنصار في حين الآن إلى مليلية لا تتعدى 4300 درهم.
-
والسؤال الموالي أين هي الوزارة المكلفة بالجالية من كل هذا؟حيث أن المسافرين عبر خط Sète -Melilla
ولجمالية أسعاره سيكون بمثابة عذاب جهنم عند الخروج من باب مليلية نظرا  لعدم توفر الجانب المغربي على البنيات الأساسية لإستقبال المسافرين .فلا  وجود لأماكن ركن السيارات ولا باحات إستراحة. ناهيك عن الإكتظاظ اليومي الذي تعرفه المنطقة العازلة سواء من المواطنين أو المهربين الذين يقتاتون من التهريب كعمل يومي لكسب قوتهم اليومي وهذا كله جاء توقيتا مع الشهر العظيم رمضان.
والسؤال الأهم من هذا : هل ستولي خطوط الطيران والملاحة البحرية الأجنبية ظهرها لمنطقة الناظور لإبتزازت سلطوية تتعمد عزل منطقة الريف بأكلمها..وهل أن ميناء بني انصار يجني أموالا طائلة وهو ليس بحاجة إلى أموال أخرى، أم أن هناك شركات أخرى  خصوصا الإسبانية تحركت في الخفاء ودفعت رشاوي
لتستفيد من خط بني أنصار؟
-أم أن جبايات الرسوم في ميناء بني أغلى بكثير من مليلية؟ولماذا؟ أو لمياهه الملوثة أم لإبتزازت(بعض)رجال الجمارك و الشرطة.
مع أنه في جميع الحالات المستفيد الأول هم المستعمر الإسباني.. الباخرة التي تأتي إلى مليلية فميناء  مليلية هو المستفيد والباخرة الإسبانية التي تأتي إلى بني انصار هي المستفيدة..
في إنتظار قيام الساعة لتوفر الدولة وسائل نقل كريمة لأن هذه الأموال التي تجنيها الدولة الأجنبية كنت أتمنى أن يجنيها وطني  والشركات المغربية وأن توفر فرص عمل للمواطن المغربي  الذي هو في أمس الحاجة إليها
.