قوة مكونة من 300 عنصر من الشرطة والشرطة الفيدرالية الألمانية تفتش حي المغرب


قوة مكونة من 300 عنصر من الشرطة والشرطة الفيدرالية الألمانية تفتش حي المغرب
مكتب ريف سيتي بألمانيا/
جمال بوشيخي

قامت قوة مكونة من 300 عنصر من الشرطة والشرطة الفيدرالية الألمانية بمدينة دوسلدورف ليلة السبت 16 يناير 2016 بعملية  نوعية كبيرة،  في أحد أبرز الأحياء بالمدينة، والذي يطلق عليه "حي المغرب" والمتواجد بالقرب من محطة القطار الرئيسية.

العملية أسفرت على توقيف و تفتيش حوالي 300 شخص وإحتجاز 40 منهم، يعتقد أنهم مقيمين بصفة غير قانونية بألمانيا.

وفي تصريح للناطق الرسمي للشرطة بدوسلدورف، أن العملية  تدخل في إستراتيجة تنظيف هذه الأحياء من المجرمين والنشالين الذي يأخذون من هذا الحي مرتعا لهم، حيث يصل عددهم إلى  2200 مجرم حسب تقديرات الشرطة.وأنها تريد بعث رسالة قوية لهؤلاءالمجرمين أن مدينة دوسلدورف لن تتحول إلى مدينة إجرام.

وكما جاء في تقريري السابق، فبعد هجوم مدينة كولونيا التي تبعد بحوالي 30 كيلومتر عن دوسلدورف، والتي كانت قد عرفت حالات نشل وإغتصاب للنساء في ليلة رأس السنة،و تتجه أصابع الإتهام إلى المغاربة والتونسيين والجزائريين.

وقد عرفت الساحة السياسية جدلا كبيرا حول إمكانية ترحيل المغاربيين الذين تثبت إدانتهم بسرعة ، والضغط على بلدانهم الأم بإستقبالهم.