غضب مشروع


غضب مشروع
غضب مشروع


"سبحان من يحيي العظام وهي رميم" بعد سنين من الصبر وشظف العيش ،لملم  الأساتذة الشيوخ ضحايا النظامين الأساسيين للتربية والتعليم 2003/1985 نفوسهم في حشد سلميّ  هائل يوم الإثنين 4/01/2016 لينفّذوا مسيرة احتجاجية،جابت شوارع الرباط العاصمة عبّروا فيها عن غضبهم المشروع من تمييز بغيض وضع جيلا من الأساتذة والأطر العاملة في الإدارات التربوية ،- جلّهم مقبل على التقاعد-  في درك السلّم الإجتماعي ،بفعل تصنيفهم وحبسهم في قفص السلاليم الدنيا للأجور لعقود من الزمن تغيّرت فيه معطيات ومعايير الحياة ،وعرف السلّم المتحرّك للأجور طفرات نوعية استفاد منه موظّفون في عمر أبنائهم ،في حين حرموا هم بفعل النظامين الجائرين ،رغم ما عرف عنهم من تفان وإخلاص للمهنة ،تمثّل ذلك في الأجيال التي تخرّجت على أيديهم .
                                                                                               
إن الحديث عن الإنصاف والحكامة الجيّدة والشفافية والنزاهة صار من الماضي ،بل أضغاث أحلام حيث ما أصبح عملة رائجة هو جملة شعارات يردّدها رئيس الحكومة على رؤوس الأشهاد :
·    فصل التكوين عن التوظيف .
·    الخدمة الإجبارية في العالم القروي دون تعويض.
·    الزيادة في سن التقاعد والرفع من الإقتطاع عنه .
·    التخفيض من المعاش .
·    الزيادة في أسعارالمواد الأساسية ،والخدماتية.
·    إلغاء صندوق المقاصّة .
·    تجميد الأجور،وتقليص التوظيف .
يقابل هذا عدم محاربة الفساد المستشري في البلاد (عفا الله عما سلف) والدفاع عن الريع السياسي بالإبقاء على معاشات البرلمانيين والوزراء،رغم ترفّع بعض النزهاء منهم عن ذلك والإكتفاء بالرواتب والإمتيازات .                                                                                                    إن سياسة الحكومة الحالية قد انكشف عنها الغطاء ،وتعرّت أمام القاصي والداني ،ولم يغطّي سوءتها تلك المبادرات الهشّة مثل الزيادات في منح الطلبة ،ومساعدات الأرامل الزهيدة ،والرفع من الحد الأدنى لما يسمى أجورا(1000 درهم). لقد اتضح للعيان أنّ شأن بنكيران وجوقته لا يدانيه في التاريخ الإسلامي غير قرينه الحجاج بن يوسف الثقفي الذي لايختلف عنه إلا في لغة الخطاب ،حيث غرف الأخير من معين الأدب الفصيح ،وهذا من أدب الحلاقي الشعبية ،وما عدا ذلك فالتدبير واحد :قطع أرزاق الناس والتنكيل بأوضاعهم واستغلال الدين وتوظيفه في خدمة الذات وتبرير الأخطاء ،والتقرّب إلى السلطان ولو على جماجم الرّعية .                                                                                                                             فإلى الله المشتكى وإليه المفزع ،وبينك وبين المظلومين أيّام ،وليس بين المظلوم وربّه حجاب .

                                                                               توقيع : حسين لمكناسي