عطر : الخرافة في كف يدك


 ريف سيتي : بقلم رندة صادق - لبنان

قراءة الكف نتاج طبيعي لخوف الإنسان الأزلي الذي جعله يبحث في عالم الغيب محاولا التكهن بالمستقبل وتوقع الاحتمالات القادمة التي تُظهر له صورة المستقبل الذي يرغبه معلوما من قبله لأنّه يخشى مواجهة المجهول الذي يتربص به، فهو في حالة قلق دائم من الغد، لذلك يتمنى بقرارة نفسه أن يجد وسيلة يَكشف بها الحجاب عن مستقبله فيتجنب المهالك الآتية التي قد تكون من مفاجآت الحياة، هذا البحث عميق الوجود يعود الى بداية وعي الإنسان أن الغموض يلف مستقبله، لذلك يجتهد ليجمع الإشارات من حوله ومن أحلامه ومن إحساسه، ليكون إثباتا يقتل شكه ويحي يقينه بأن القادم من عمره أجمل وأهدأ وأكثر أمانا، هو يبحث عن الأمان ويخشى الموت المفاجئ، وينتظر الحبيب الساحر الذي يغير مسار قلبه ويزرع السعادة في أيامه، ومن قراءة الفنجان الى وشوشة الودع وفتح الورق وقراءة الكف، يبحثون عن الشيطان في أيديهم وأحلامهم بمحاولة للهروب والنجاة من ظلمات الخوف ونتائجها المبهمة وقد كان لقراءة الكف ولا يزال مريدوها الذين يتبعون خطوط اليد ويبحثون فيها عن خط الحب والرزق والزواج والأولاد والحياة والموت.
ظهرت قراءة الكف لأول مرة في الهند، ثم عبرت الحدود الى الصين ومنها الى مصر فاليونان القديمة، والطريف أنّها في كل حضارة كانت تكتسب ملامح خاصة، تتناسب وطبيعة الشعب وأشكال أجسادهم، وقد كتب (فيثاغورس) عالم الرياضيات الشهير كتابا سماه (سيماء الوجه وقراءة الكف) يُرجع فيه تاريخ قراءة الكف الى 2500 سنة قبل الميلاد، وما يعزر هذا الرأي أن ممارسة قراءة الكف وجدت في الكتب السامية المبكرة، وكتب عنها أرسطو (384 – 322) قبل الميلاد في حواراته الفلسفية. يعد أنجاويدا هو أقدم توثيق مكتوب يلقي الضوء على هذه الممارسة في الهند، كما عرفها اليونانيون والرومان وأسموها (قحافة اليد)، ولقد قامت الكنيسة الكاثولوكية بتحريم قراءة الكف واعتبرتها (قراءة الشيطان) وكان مصير من يمارس هذا النوع أو من يهتم به الموت دون رحمة. ومع توافد الغجر على أوروبا في العصور الوسطى انتشرت طرق قراءة الكف بشكل كبير، وكذلك في عصر النهضة، ولقد أعاد الدكتور (كارل كارلوس) مجد قراءة الكف في القرن التاسع عشر حيث ربط بين خطوط الكف والشخصية.
تعتبر قراءة الكف قراءة للحياة ومقومات الشخصية، للكف خطوط لها دلالات وهي ثلاثة خطوط كبرى، فضلا عن تفرعات، وربما خطوط واضحة أخرى لكلّ منها دلالة معينة في قراءة الكف، خط القلب، والخط الرئيس، وخط الحياة وعلى العرافين فهم هذه الخطوط وما تشير إليها في كتب الأولين ليتمكنوا من السيطرة على من يلجأ اليهم.
من المؤكد بحسب الإحصائيات أن النساء هن الأكثر بحثا عن المجهول وزيارة العرافات بحثا عن حلول ما ورائية سحرية تقلب معادلاتهن الحياتية وتبدل بؤسهن بفرح ورغد، وهن يبررن ذلك بأنهن لا يصدقن ذلك بل فضولهن يدفع بهن نحو هذه الطريق التي تؤكد كل الأديان السماوية على تحريمها وتعد مرتكبيها بحساب عسير في يوم الدين. لكن كلّ هذا لا يمنع الناس من البحث عن كلّ الوسائل التي تكشف المستقبل هذا من الناحية الدينية، أما العلم فلا يقبل بهذا ويعتبره خرافة بحتة وأن المستقبل هو حصاد الحاضر وأن المعادلة واضحة واحد زائد واحد يساوي اثنين، وهنا يتفق العلم والدين على دحض هذه الخرافات، ولكن هذا لا يعني أبدا أنه ليس هناك كثير يجتهدون ليؤكدوا أن قراءة الكف علم وليس خرافة.
randanw@hotmail.com