حكومة المصالح “تتلطخ أيديها بدماء الأبرياء ”


 
حكومة المصالح “تتلطخ أيديها بدماء الأبرياء
بقلم محمد بهلول

منذ قدوم حكومة عبد إله بنكيران  تفاءل الكثير خيرا بهذا  الشخص كونه رجل أكاديمي و إداري من الطراز الأول حسب ما يمتلك من خبرات تمرس  بها خلال حياته العملية ,ولكن حالة التخبط والقرارات التي أقدمت عليها الحكومة برئاسته وحالة عدم الاستقرار التي يعيشها الموظفين الحكوميين والذين هم الأداة التنفيذية لسياسات وبرامج الحكومة  بكل قطاعاتها ومواقع تواجدها وبعد حالة الاستمرار على النهج الذي سارت عليه الحكومة اللا مسؤولة من سياسة الإكثار من التفاهمات والاتفاقات والقليل من الالتزام والكثير من المبررات الغير مدروسة والفجائية دون الأخذ بعين الاعتبار الأوضاع السياسية والاقتصادية التي يمر بها شعب  المغربي .  وما سمعناه مؤخرا على اثر التدخل الأمني العنيف لتفريق مسيرات الأساتذة المتدربين بمجموعة من المدن المغربية، وما أسفر عنه من إصابات متفاوتة الخطورة، ولا إنسانية في حق الأساتذة المتدربين.
نذكركم أيها المنشغلون  بملأ بطونهم  في  هذه الحكومة الساقطة , أنه كما أوجدتم مبررات  وتعملون كل ما تستطيعون لكي تظهروا للمجتمع المغربي  انه لم تتلطخ أيديكم  بالدماء الأساتذة  يوجد أمهات بالمقابل تبكي دماً وقيحاً على أبناء لها وفتيات لها ويوجد رجال وشباب وأطفال تحترق قلوبهم على فعلتكم .
نذكركم أيها أيها المعنيون  الإذلال واحتقار هذه الفئة من الشعب  الذي هو من حق لهم أن يطالب بإسقاط هذين المرسومين اللذان ينصان على : 
أن  يستفيد المترشحون المقبولون في سلك تأهيل أطر هيئة التدريس من منحة شهرية قدرها 1200 درهم طيلة مدة تأهيلهم ولفترة أقصاها اثني عشرة شهرا.
ويتوج التأهيل التربوي للمتدربين بالحصول على شهادة التأهيل التربوي للتعليم الابتدائي أو الثانوي الإعدادي أو الثانوي ألتأهيلي، تسلم إليهم من طرف المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، والتي تتيح لهم إمكانية المشاركة في مباراة لتوظيف أساتذة التعليم الابتدائي والثانوي الإعدادي والثانوي ألتأهيلي .
أي تخبط هذا أيتها الحكومة وأي حكومة تلك والى أين أنت تريدين أن تذهبين, وهنا أقول لا يجوز لحكومة بنكيران  الإقدام على مثل هذه القرارات ولا الإقدام على تبرير مصوغاته .
على الحكومة المغربية أن تعيد هيبة لأساتذة وتضع حد لمن يتجاوز على رجال ونساء التعليم.
كيف   يعقل أن ترفع أيد نجسة خبيثة لم تبلغ  من العلم غاية على رجال حملوا أرواحهم على أكتافهم في سبيل الله و الوطن، تاركين وراءهم عائلات,  و تصنع من رجال من ورق أبطالا  .  لا  قيمة للخشب أمام الذهب!
أين   آنت أيتها الحكومة ؟  أين  أنت  يا وزير عدم التربية، أين أنت يا وزير الداخلية؟ أين أنت أيتها الشبيببات  الحزبية من واقع اللحظة ؟
هذ ا نتيجة   الثقة العمياء الموضوعة في حكومة الجوع  أفقرت الفقير وأمرضت المريض، وأغنيت الغني وكممت أفواه العلماء وأطلقت السفهاء عليهم بالضرب و السب و الشتم.
سيد الرئيس الحكومة   نطالب   بتسوية أوضاع   الأساتذة من اجل إنقاذ البلد 
ملاحظة أخيرة لا بد منها  حين ندل على خطأ في هذه الحكومة فنحن نعني أشخاصاً بعينهم ويعرفون أنفسهم ويعرفون في قرارة أنفسهم أنهم أول المتآمرون في حل قضية من يظهرونهم انه لم تتلطخ أيدهم بالدماء وأنهم لو أرادوا لفعلوا وعملوا على حل قضية الأساتذة المتدربين  ولكنهم لا يريدون ولو أرادوا الإنصاف لوصلوا الليل بالنهار من اجل هذا الملف ..أما الشرفاء ووطنيين حقا  في هذه الحكومة فأصواتهم مكتومة.