توضيح : انتخابات 2015 - بلدية العروي على صفيح ساخن


توضيح : انتخابات 2015 - بلدية العروي على صفيح ساخن
توضيح : انتخابات 2015 - بلدية العروي على صفيح ساخن
 
ريف سيتي :

أرتأيت بعد التعليقات الكثيرة على مقالي أن أوضح بعض الأمور، فبخصوص ريف سيتي التي تتيح لي المجال لأكتب مقالاتي أو حتى  عرض فيلمي الوثائقي الأول حول تاريخ  مدينة العروي، فلو أنني أرغمت على كتابة ما لا أريد ،أو أن أكتب ما يروق لأشخاص بعينها لما كتبت، وهذا ما يظهر أن ريف سيتي موقع نزيه ويتسم بقدر كبير من الحيادية، و على الأقل أفضل بكثير من المواقع الأخرى، وأنا لا أتقاضى أجرا لأكتب هذا، صراحة أرى أنه مازال أمام الجميع طريق طويل لنرقى بمستوى الصحافة الإلكترونية للأفضل.

أما عن أسلوبي في الكتابة فالكل يعرف من أي عائلة أنحدر ومن لا يعرف فليسأل، فليس من شيم الرجال هتك أعراض الناس والخوض في ماهو من شخصي و خصوصي ولا السب والشتم ورمي الباطل دون وجه حق وتلفيق التهم دون دلائل ملموسة.وهذا مالا تفعله ريف سيتي أيضا وإن كانت قد أخطأت في يوم ما، فمن منا لم يخطئ؟؟
أما عن الموضوع الذي كتبته، فأتمنى أن يجتهد الشباب ويعاندوا في الكتابة  وإنتاج ما هو مفيد لنرقى بمستوانا جميعا ونستفيد من بعضنا البعض، عوض رمي الإنتقادات التي أرى بعضها غير مفيد وغير بناءة. وأرحب بكل إقتراح أونقاش يفيدني مستقبلا.

فأنا لم أشتم في المجلس البلدي السابق ولم أتهم السيد مصطفى المنصوري بتهم مصنوعة في المقاهي وفي خيال بعض الناس،وليس من إختصاصي ذلك، وأجد أنه من العيب فعل ذلك، ولو كان ذلك لإثارة القراء، ولم أمدح في السيد أقوضاض عبد القادر  لأنه سيتولى رئاسة بلدية العروي،ولأنه سياسي محنك، فكلنا نعرف بعضنا البعض جيدا، وكل ماكتبته هو تفسيري ورؤيتي الخاصة  للأمور،والتي لم يفتها علي أحد. وبما أنني أحمل حب مدينة العروي بين أضلاعي وأغير عليها' وأقدم لها ما أستطيع فيما أستطيع "مقالاتي حول معركة العروي والفيلم الوثائقي".ولست من الذين إذا سئلوا أمام الكاميرا، يكون ردي "خاطيني السياسة" و "كلشي مليح". جوابي يكون صريح وبكل حرية .ولا أهاب إلا الله سبحانه وتعالى.

 
لذلك أرجو أن لا تحملوني ما لا لم أكتبه.ولكم مني فائق الإحترام والتقدير.