النسيج الجمعوي بالعروي،ليالي رمضان أم ليالي الإنتخابات ؟


النسيج الجمعوي بالعروي،ليالي رمضان أم ليالي الإنتخابات ؟
النسيج الجمعوي بالعروي،ليالي رمضان أم ليالي الإنتخابات ؟
 
ريف سيتي:
 
عرف اليوم الثلاثاء 7 يوليوز 2015 إجتماعا لمكونات ما يسمى النسيج الجمعوي بالعروي المنظم مؤخرا لليالي رمضان لمناقشة  هذه  المبادرة  من عدة نواحي أهمها الميزانية المخصصة  لها و التي عرفت عجزا  كبيرا  حيث أن  الكثير من  الأمسيات التي تم تنظيمها  إعتمدت  على الديون في إنتظار  الدعم  الذي  تفتقده هذه الأنشطة بهذه المدينة المشتت أهلها
.
الإجتماع عرف تبادل الإتهامات   و كاد أن يتطور إلى عراك بالأيدي بعد إتهام رئيس إحدى الجمعيات  بالعمل لصالح أحد المنتخبين.  وهذا ما جعل   بعض الجهات  تحرمهم من الدعم
.
كما أن النسيج الجمعوي  حاول تلميع  صورة المجلس البلدي الفاسد ،  بإشراكه  في المبادرة رغم أن مساهمته كانت جد جد بسيطة ولم تتجاوز 2500درهم  على أقصى حد
.
كما أن أطراف أخرى إتهمت  إحدى الجمعيات بتلقي الدعم دون إخبار باقي المكونات
.
للإشارة  فليالي رمضان التي نظمت هذا الموسم بالعروي تخللتها الكثير من   المناوشات  بين  الأطراف التي نظمتها وكادت أن تنسف في كثير من المرات
.
كما أن  إحدى الليالي عرفت  عراكا  بالأيدي   بين رجل  تعليم كان في  لجنة التنظيم  و  أحد المواطنين الحاضرين ، حيث لم يستسغ المواطن   وصف الأستاذ له  بالفرس أمام الجميع حين محاولته تخطي إحدى الأسلاك الكهربائية
.
فهل حقا ليالي رمضان هذه كانت مجرد حملة إنتخابية  لتلميع صورة بعض ناهبي المال العام  أم أن النسيج الجمعوي بالعروي لم يكتب له بعد أن يتوحد  و ينجح ولو لمرة واحدة  في تنظيم عمل هادف وراقي يخدم المجتمع و الصالح العام  لا  خدمة  أجندة أشخاص لا مكان لهم سوى في مزبلة التاريخ؟؟