الجمعيات المغربية في بلجيكا تحتفل بمناسبة مرور عشرين سنة على تأسيسها.


الجمعيات المغربية في بلجيكا  تحتفل بمناسبة مرور عشرين سنة على تأسيسها.
الجمعيات المغربية في بلجيكا  تحتفل بمناسبة مرور عشرين سنة على تأسيسها.
 
ريف سيتي:مكتب بلجيكا


 بحضور شخصيات وازنة في مجال السياسة والثقافة والعمل الجمعوي، أقامت مؤخرا الجمعيات المغربية في بلجيكا حفلا مميزا بمناسبة مرور عشرين سنة على تأسيسها.

الحفل الذي احتضنت فعالياته قاعة السينما المعروفة في أنفرس ب روما عرف مشاركة  وزير ورئيس الحكومة الفلامانية، حيث نوه في مداخلته بجهود الفدرالية في سبيل الرقي بأحوال الجالية المغربية ودعم سياسة الاندماج كما ركز على ضرورة العيش في أمن وسلام ومحاربة كل أشكال العنف والتمييز خصوصا في مجال العمل. وفي المنحى نفسه ذهبت مداخلة السيد محمد شكار رئيس الفدرالية حيث أكد كذلك على ضرورة التعايش في سلام ومحاربة كل أشكال التمييز، كما نوه بدوره بما قدمته الفدرالية من خدمات لأبناء الجالية المغربية.
وفي تصريح للسيد محمد شكار شدد على ضرورة تظافر الجهود من طرف الجمعيات النشيطة والاهتمام أكثر بالعلم والتعلم والاعتناء بالأطفال والشباب…

إضافة إلى ما هو أكثر من ذلك ألا وهي المدرسة الجديدة التي أسست تحت إشراف الفدرالية منذ عامين والتي نالت إعجاب الجميع بمرافقها الجميلة والمميزة ، كما انها نجحت في مسيرتها التعليمية والتربوية بشهادات التفتيشية التابعة للتعليم بهذه المدينة.

زد إلى ذلك بشهود آباء واولياء التلاميذ الذين يتابعون أبنائهم دراستهم بهذه المدرسة وهي مدرسة ( إقرأ ) .